Ignorer les commandes du Ruban
Passer au contenu principal

تهيئة الغابات

يعتبر قطاع المياه والغابات  التنميّة الغابوية ورشا بالغ الأهميّة والوسيلة الأكثر نجاعة من أجل الحفاظ على الموارد الطبيعيّة​.

من أجل هذه الغاية، يتوجب معرفة حجم الموارد الطبيعيّة المتوفرة، وتحديد وضعيتها الحالية، وكذلك جرد خيارات التنميّة المتاحة اعتمادا على الإمكانيات الإنتاجية والإكراهات، ويجب أيضا التحلي بالقدرة على البرمجة حسب متطلّبات الزمان والمكان مع إشراك كل الفاعلين في تنميّة الاقتصاد الغابوي.

تشكل الدّراسات التي تهم تهيئة الغابات نقطة انطلاق هذه العملية، فهي تعتبر وسيلة لا غنى عنها من أجل الإدارة المستدامة للفضاءات الغابوية لكونها تستند إلى حقائق علميّة تسمح بإعداد الإجراءات التي يجب اتخاذها فيما يخصّ التشجير، والتخليف، وتحسين الحراجة الرعويّة، وتجديد الغابات، والحراجة، والاستغلال الغابوي، وكذلك من أجل التزوّد بالتجهيزات والبنيات التحتية الضرورية.

قصد تطبيق هذه الإجراءات، يستعين قطاع المياه والغابات بالعديد من الكفاءات في شتّى المهن، كما أنه تبنى عدة مقاربات للتسيير التي شهدت تطورا ملحوظا مع مرور الزمن. تحتّل المقاربة التشاركية مكانة رئيسية في استراتيجية عمل قطاع المياه والغابات وذلك بإدماج كل الفاعليين في عملية التنميّة والمحافظة على الفضاءات الغابوية (الساكنة المحلية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والمنظمات غير حكومية).

المبدأ

إن المحافظة على الإرث الغابوي يتطلب القيام بتشخيص يسمح بتوصيف وفهم وهيكلة مكونات المحيط الغابوي وكذا العلاقة التي تربط بعضها ببعض. إن تهيئة الغابات أداة تمكّن العامل بالقطاع الغابوي من خلق توازن بين الاحتياجات الحالية واستمرارية الغابات.

إن تطور المعارف والتقنيات ومتطلبات المجتمع جعل من تهيئة الغابات أداة رئيسية ومحورية من أجل إدارة مستدامة للأنظمة البيئية الغابوية وكذلك  لاعتماد الإدارة المسؤولة للقطاع.

تعريف

إن دراسة تهيئة الغابات يستند إلى سلسلة من التحاليل التي تسمح بمعرفة ثروات وإمكانيات الوسط الطبيعي وكذلك من أجل تحديد الاحتياجات السوسيو-اقتصادية الحاضرة والمستقبلية. مجموع هذه التحاليل يسمح بتوجيه اختيار الأهداف المسطّرة لحماية الغابات. في نهاية المطاف، تعتبر تهيئة الغابات وسيلة للتخطيط وإدارة الغابات على المدى البعيد، وهي ترتكز على مجموعة من التحاليل الغابوية والسوسيو-اقتصادية من أجل الاتفاق على التدابير الواجب اتخاذها على مستوى الغابات خلال فترة التهيئة والتي تتراوح ما بين 20 إلى 30 سنة (التخليف، والتشجير، والاستغلال، والتجهيز، والتأطير...).

الأهداف

الأهداف الرئيسية لتنمية الغابات هي على النحو التالي:
  • بيئية: ضمان استمرارية الغابات والمحافظة على التنوع البيولوجي
  • اقتصادية: السماح بالاستغلال المستدام للمنتوجات الخشبية وغير خشبية
  • اجتماعي: الأخذ بعين الاعتبار حقوق الا​ستعمال المعترف بها للساكنة المحلية

   

 تطور تهئية الغابات بالمغرب:

​​​
قبل سنة 1917 ​
    • - غياب مفهوم تهيئة الغابات​
      استغلال الغابات لتسديد حاجيات المدن الملكيّة
      استخدام الغابات من أجل تدعيم مجهودات الحرب

1940-1970 
برنامج ضخم لإقتلاع الغابات في حالة متدهورة خاصة البلوط الفليني
مراقبة استغلال أشجار الأرز.
ظهور البرامج الأولى لتهيئة الغابات
1970-2000 

خلال هذه الفترة أبانت معاينة الغابات عن ضرورة استصلاح الأراضي نظرا للرعي والقطع المفرط للحطب المستخدم لأغراض طاقية
:لذلك تبنى قطاع المياه والغابات استراتيجية جديدة لتصاميم التهيئة
تهيئة مبسّطة وتهيئة حرجية-
تهيئة تشاركية تشرك جميع الفاعلين-
استعمال المعلوميات في الإدارة الغابوية-

ابتداء من سنة 2000 
تهيئة الغابات بالتعاون مع جميع الفاعلين​











































​​​​
الحي الإداري، الرباط -شالة
هاتف :0537765378 - فاكس : 0537768496