Ignorer les commandes du Ruban
Passer au contenu principal

حرائق الغابات

كشفت الدّراسات التي تهمّ حرائق الغابات بالمغرب على أنّه خلال 50 سنة الماضيّة (من 1960 إلى 2009) تمّ تسجيل 129112 حريق أتلف ما يناهز 142.292 هكتار من الغابات، أي ما يعادل 2986 هكتار خلال كل سنة. وقد سجّلت أعلى نسبة سنة 1983 (11.289 هكتار) وأدنى نسبة 1983 (503 هكتار). تشكّل هذه المساحة ما معدّله سنويا % 0.05 من مجموع المساحة المشجّرة داخل البلاد.

يعتبر عدد الحرائق ومساحة الأراضي المتلفة بسبب الحرائق بالمغرب مرتفعا نسبيّا بمراعاة معدّل التشجير الضعيف بالبلاد، وكذلك بسبب جفاف المناخ والإكراهات التي تصعّب من عمليّة إعادة تشكيل المناطق المشجّرة (التشجير، والتخليف...).

تدبير حرائق الغابات بالمغرب


يهدف المخطّط الرئيسي لمحاربة والوقاية من حرائق الغابات إلى اتخاد إجراءات متناسقة وفعّالة من أجل السيطرة على هذه الآفة وذلك عبر:

  •  إعداد آليات الاستشعار تسمح بتقييم درجة الخطورة وتسمح أيضا باستباق إمكانية حدوث الحرائق من خلال التدابير الوقائيّة والردعيّة المناسبة.
  • تحسين والارتقاء بنجاعة تجهيزات ووسائل التدخل.
  • تعزيز القدرات التقنيّة للطاقم المكلّف بحماية الغابات من الحرائق.
  • ملاءمة وتعزيز أدوات التواصل وتحسيس المواطنين بمخاطر حرائق الغابات وبتدابير الوقاية منها.

يقوم قطاع المياه والغابات وبشكل سنوي وبشراكة مع مجموع الفاعلين المعنين خاصّة الوقاية المدنيّة، والدرك الملكي، والقوات المسلّحة الملكيّة، والقوات المساعدة، والسلطات المحليّة ووزارة التجهيز والنقل، والمكتب الوطني للمطارات، بتنفيذ برنامج عمل لمحاربة والوقاية من حرائق الغابات والذي يرتكز على المكونات الثلاثة الآتيّة:

الوقاية​
  • تحسيس المواطنين عبر بث وصلات تحسيسيّة بالقنوات التلفزيّة وإعلانات بالمذياع وكذلك عبر تنظيم لقاءات بالدواوير والأسواق قصد الإرشاد

  • التدخل لدى وزارة النقل، والمكتب الوطني للسكك الحديديّة، والمكتب الوطني للكهرباء، من أجل ترميم واقتلاع الأشجار المحاذيّة للطرقات والمسالك السككيّة وخطوط التيارات الكهربائيّة العالية التوتر التي تمر وسط الغابات. 

  • إطلاق عمليات الحراجة وترميم الأغراس.

  • ملاءمة وتعزيز وسائل التواصل مع المواطنين والتحسيس بمخاطر حرائق الغابات.

  • تدعيم البنى التحتيّة وتجهيزات الوسط الغابوي كمسالك الولوج، ونقاط المياه، والطرق الغابويّة، وخنادق جذران النار.

 الكشف والإنذار​
  •   تعزيز حراسة الغابات المتواجدة في المناطق الأكثر عرضة للحرائق من خلال إنشاء مراصد ثابتة ومتنقّلة للمراقبة (نقاط مراقبة، دوريات، وحرّاس)
  • تدعيم شبكة المواصلات من أجل تحسين التبليغ عن الإنذار والتنسيق بين مختلف المتدخ​لين (GSM).
  • إعداد النسخ الأولى من الخرائط الخاصّة بمخاطر حرائق الغابات على مستوى المديريات الجهويّة (الريف، والشمال الشرقي، والشمال الغربي) الأكثر عرضة لهذه الآفة (عمليّة بلغت الصيغة النهائيّة).
  • إعداد النسخ الأولى من الخرائط الخاصّة بمخاطر حرائق الغابات على مستوى المديريات الجهوية (الريف، والشمال الشرقي، والشمال الغربي)​ الأكثر عرضة لهذه الآفة (عمليّة بلغت الصيغة النهائيّة).

​ المحاربة
  • تزويد وحدات التدخّل بالمعدات الأساسيّة لمكافحة الحرائق.
  • اقتناء مواد الحد من سرعة انتشار الحرائق بالنسبة للمحاربة الجويّة (طائرات الدرك الملكي من نوع (Turbo Trush).
  • المساهمة في تجهيز المطارات والقواعد الجويّة الاستراتيجيّة (طنجة، الناظور، القنيطرة، فاس سايس، وتازة) بالبنى التحتيّة والتجهيزات الأساسيّة (المنصات، حضيرة الطائرات، خراطيم إطفاء الحرائق، معدات ضخ المياه...)
  •  تجهيز الوحدات الغابوية بآليات التدخل الأولي.
  • المساهمة في تغطية نفقات ساعات تحليق طائرات الدرك الملكي من نوع Turbo Trush.


الإجراء العملي لمكافحة حرائق الغابات

 






الحي الإداري، الرباط -شالة
هاتف :0537765378 - فاكس : 0537768496